الصحفية جميلة في ذمة الله

 

 

هي المنيَّة لا تَنفكُّ صائدَةً..

نفوسَنا بين مسموعٍ ومَشهودِ.

أصابَ سَهم مِن كنانة الموت أختا واي أخت أصابا

أَصاب طَوْدا من المكارم الشّامخات، ومَجمع مِن الفضائل الراسِيات، ومكْمنُ الكرَمِ والإباءِ وعزّة النفسِ،  والفصاحة والحِنكة…

أختنا الكريمة جميلة محمد الهادي

إنّ القلبَ َليحزن وإنّ العينَ لتدمع ولا نقول إلا مَا يرضي ربنا..

ملأ الله قبرهُا نورا, ولقَّاهُا  يومَ القيامة نَضرةً وسُرورا, وأنزل عليهِا سحائبَ الرَّحمات, وأدخلها في رَوضات الجنَّات.

وإنَّا لله وإنّا إليه راجعون

ألاَ أيها الطّيرُ المُربّة بالضّحى  علَى خالدٍ لقدْ وقعتِ علىَ لَحْمِ!!

وبهذه المناسبة الأليمة يرفع الطاقم الإعلامي لوكالة الواقع الإخباري تعازيه لذوي جميلة وكافة الشعب الموريتاني سائلا المولى أن يغفر لها ويتقبلها بين الشهداء والصالحين.

 

 

شاهد أيضاً

الهابا:الإعلان عن مسح شامل للشمهد الإعلامي

أعلنت السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية “الهابا” حسب مانقلت وكالة الأخبار المستقلة أنها بصدد إطلاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *